تعليم

رئيس جامعة المنوفية يفتتح فعاليات الدورة الرابعة لجامعة الطفل

كتب أمل فايد

افتتح الدكتور عادل مبارك رئيس جامعة المنوفية وراعي جامعة الطفل بجامعة المنوفية والدكتور أحمد فرج القاصد نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والدكتور عبدالرحمن قرمان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية الييئة فعاليات الدورة الرابعة لجامعة الطفل بحضور وإشراف الدكتورة إيناس الشتيحي منسق جامعة الطفل والمحاسب أكرم عبد الدايم أمين عام الجامعة، ولفيف كبير من عمداء ووكلاء كليات جامعة المنوفية، والمحاسب جلال عبدالسلام رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الجامعة.

بدء الحفل بطابور عرض قدمه أطفال جامعة الطفل حاملين شعار “أطفال علماء من أجل مستقبل أفضل” حيث ضم طابور العرض 400 طفل وطفلة ضمن المشاركين في جامعة الطفل في دورتها الرابعة.

وأعرب مبارك في كلمته عن سعادته وفخره بأبنائه من جامعة الطفل، مؤكدا أنهم هم مستقبل مصر المشرق، مضيفا أنه في ضوء رعاية القيادات السياسية للطفل وللتعليم البناء القائم علي البحث والاكتشاف والإبتكار وإعمال العقل والفكر وتنمية المهارات نسعي دائما إلى تقديمه في جامعة الطفل لأبنائنا لدمجهم في الحياه الجامعية، وتنمية أفكارهم ومهاراتهم ومساعدتهم في تحديد أهدافهم واكسابهم المهارات التي تؤهلهم لأن يكونوا مخترعين ومبتكرين ويكونوا نافعين لوطننا الحبيب مصر، وأن الجامعة تقدم لهم كافة الدعم اللازم لتحقيق أهدافهم وتنمية قدراتهم، مختتما كلمته بأنهم بناة المستقبل وستحيا مصر بهم وعلى أيديهم.

كما قدمت الدكتور إيناس عرضا لمشاركات جامعة الطفل في فعاليات وأنشطة الجامعة المختلفة والملتقيات العلمية والمؤتمرات الدولية والمعارض الدولية وغيرها من الفعاليات والتكريمات التي تضفي روح الحماس والتفوق علي أطفال الغد لمستقبل مشرق.
تضم جامعة الطفل مجموعة متنوعة من البرامج التعليمية العلمية والفنية والثقافية والتكنولوجية كما يشمل برامج الدراما والفن والميكاترونيك وريادة الأعمال، إلى جانب مجالات الصحة والزراعة والريضيات وعلوم الحاسب والمجالات الطبية والهندسية والطاقة ويتم القبول بأسبقية الحجز في موقع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجي حيث يتم قبول الأطفال من سن 9-15 عام دون قيد أو شرط.

اختتم الحفل بتكريم عدد كبير من عمداء ووكلاء الكليات المشاركة والأطفال الفائزين والمتفوقين في الدورة الثالثة للعام الماضي واللجنة التنظيمية للحفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق