الخميس , فبراير 21 2019
الرئيسية / أعمدة القراء / أصل سيدنا النبي مالوش زي (٢٤٧) : مَذكُورٌ في كُلِّ وقتٍ بِوَصْفِ النَّبِيِّ

أصل سيدنا النبي مالوش زي (٢٤٧) : مَذكُورٌ في كُلِّ وقتٍ بِوَصْفِ النَّبِيِّ

مجدى عاشور

يَظَلُّ الإنسانُ معروفًا بَينَ الناسِ بِاسْمِهِ ، وَبعضُهُم قد يَعيشُ وقتًا مِن عُمرِهِ معروفًا بَوَصْفِه ، ولكنْ في يومٍ ما سَيتجردُ مِن كل أوصافِه ، ويَلْقَى كَكُلِّ الناسِ وَجهَ رَبِّه … إلَّا نَبِيَّنا ، فإنه معروفٌ بوصفِ النبوةِ في القديم ، وفِي الحاضر ، وفِي ما يأتي مِن الزمان ، إلى حيثُ لا زمانَ ولا مكان ، لتكونَ على بصيرةٍ بأنه في كل وقتٍ هو نَبِيٌّ ، يَنفعُ العالمين برحمتِهِ وسِيرتِهِ وشَرعِهِ الأَبَدِي … انظرْ كيف خاطَبَهُ رَبُّه في مُحْكَمِ كِتابِه ، بل أَمْعِنِ النَّظَرَ : بِأيِّ وَصفٍ يُصَلِّي عليه رَبُّهُ ومَعَهُ ملائكتُه ، لم يَقُلْ محمدا ، وإنما شَرَّفَهُ بِلفظ ” النبي ” لِيَظلَّ في الوجودِ شاهدًا وسَيِّدًا ، فقال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) .
اللهم صَلِّ وسَلِّمْ وَبَارِكْ على حبيبنا سيدنا النبي
د . مجدي عاشور

شاهد أيضاً

كلية الطب البشري بجامعة الزقازيق تحصل علي الأيزو للمرة الثالثة

مرتبط Shortlink:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *